مدونة الحامدية

مدونة الحامدية

الأحد، 21 فبراير، 2010

قبيلة الفرجان

0 التعليقات


تفرعة قبيلة الفرجان عددة قبائل وعدة فروع




  • ولهم تاريخ حافل ومواقف مشهودة وبطولات معروفة وتعد من أكبر القبائل الليبية عددا وانتشارا. ولهم فروع خارج ليبيا في مصر و تونس واليمن واكويت والجزائر وغيرها.وتتفرع الفرجان إلى قبائل كثيرة وبطون عديدة نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر : الرميثات والتوافقة والصبحة والخوازم ...ومنهم الشيخ فرج حفتر ومحمد المهدي الفرجاني . تفرعات قبيلة الفرجان ....أولاد بوعائشة , أولاد حمد , أولاد فرجانى , أولاد سالم , الفروجوأغلبهم يعيش فى سرت وترهونه ومصربالمنياالشرقية ومدينة جرجيس بتونس




قبيلة الفرجان فى مصر



الفرجان قبيلة عربية وتسمي باولاد عطوة وهو عطوة بن عطية بن فرج



يرجع الاصل الى بني هلال وتقسيمات الفرجان هي



الرميثات



والتوافقة



والصبحة



والفروح



واولاد بوعيشة



وان كان من يرجح ان اولاد بوعيشة من بيت الرميثات



فرجان الفيوم ويقيمون بعزبة طاهر والعدوة وسيلا والناصرية ومنهم عائلة ابو قاع



ودفرجان مركز اطسا



ويقيمون بمنشاة عبد المجيد والحوشة والحجر وفرحات ومنية الحيط مركز اطسا



ومنهم عائلات نعومة محمو دشهاب الدين ابو عيشة وتقيم باطسا ومنهم شيخ العرب



عبد الحى عبد المجيد سنوسى وعوض سالم محمد



فرجان مركز ابشواى



ويقيمون بعزبة جاد سالم تبع قرية المشرك وقارون والخالدية وقصر الجبالى



والصبيحى وابو كساة حيث تقيم عائلات شهاب الدين ابو عيشة طحاوى



ومن رجالاتها توفيق عبد القوى فى بنك التنمية



فرجان بنى سويف



وتقيم هذة العائلات واهمها مغربىنصارسالم بوجود عيشة بمعصرة ابو صير وسمسطا والفشن



فرجان محافظة المنيا



وهم فى الكوم الاحمر وابو قرقاص ( نجع عرب بلال منصور ونجع مبروك نصر )



وفى مركز ابو مزار ( نقطة عرب على عبدالله والبهنسا وههيا )



ومنهم العمدة المعروف محمد شبيب النبيشى من عائلة النسبيشى والحوامد المشهورة



وشيخ العرب منصور سنوسى يوعون الفرجانى والشيخ عيون الفرجانى



فرجان محافظة الجيزة



وهم الحوامد ونذكر منهم عائلات



عائلة بركات فى كفر بركات بالعياط والحوامدية عائلة عابد بالمنصورية



ومنهم اللواء شرطة عزت عابد عائلة نوير بالبدرشين والعزبة الغربية



منهم البهنساوى عبد الحليم نوير ويوجد عائلات بعزبة غيضان مركز امبابة



فرجان الوجه البحرى



اهم عائلاتها النبشى بجزيرة سعود وشلشمون ومنا القمح بالشرقية



ومنهم المهندس سيد عبد المنعم النبيشىوعائلة ابو عيشة فى عزبة الفرجان



ميت ابو خالد مركز ميت غمر منهم رجال النخوة والكرم



الشيخ على عطية ابو عيشة الفرجانى عائلة ابو حجاب



ومنهم اللواء محمد محمود حجاب بالشرطة والمستشار احمد حجاب بوزارة العدل



وعائلة نوير وهم بصفط تراب ( طنطا ) كما استقرت بعض عائلات الفرجان



بعزبة الشبكة بكفر الشيخ والمحمودية بحيرة ومنهم الشيخ خميس وعائلة سلطان خليل القرمانى



السبت، 20 فبراير، 2010

قبائل الحوامده في فلسطين

0 التعليقات

صورة مسجد اليازور من الداخل الذي بناه صلاح الدين


أصل عشيرة الحوامدة أمين محمد أمين الحوامدة .
يعود ابناء الحوامدة في أصولهم من حيث العصب الى الحسين ابن علي بن ابي طالب بن عبد المطلب بن هاشم من ال بيت رسول الله (ص) و لقبوا بالحوامدة نسبة الى جدهم الامير الحامد نور الدين ابن الامير أحمد كساب ابن الامير محمد الكشكلي ؛ و هم أمراء لفلسطين في عهد السلاجقة اواخر عهد الدولة العباسية (حدود امارتهم من البحر المتوسط غربا الى الفرات شرقا ، و من المدينه المنوره الى جنوب دمشق شمالا ) و بقي الحوامدة حتى نهاية عهد المماليك المسؤولين عن حمل و حفظ أمانة صرة الحاج و أموال الدولة و حمايتها .و بقي للحوامدة القوة بمنطقة جبل الخليل و ما حولها و منطقة السموع مركزهم ، و قد جعلوها بعد صلح الرملة بين صلاح الدين الأيوبي و الصليبيين معقلهم ،

و متنفس للجند و مرتع للخيل و الأنعام و كقاعدة عسكرية لمواجهة أي نكث محتمل من الصليبيين ، لأن الأمير الحامد نور الدين أحد اهم القادة الميدانيين في فتح بيت المقدس ، و لقرب و أهمية جبل الخليل كان اختيار السموع . و كان للأمير الحامد نور الدين اخوان و أبناء عمومة أرسل بهم صلاح الدين من قبل الى مصر و شمال افريقية لوضع حد لحكم الفاطميين هناك كون الحوامدة من ال البيت ليحاججوا المتغطرسين من الفاطميين ، و الحامد نور الدين شافعي ، و عالم بأصول الدين الحنيف و غير متعصب و لا متكبر ، و قد ورد أنه لكثرة حمده و شكره لله و قيامه الليل و جهاده بالنهار سمي بالحامد .


قدم من الحجاز لمناصرة جيش صلاح الدين و لعائلته اماكن في المدينة المنورة و أجياد بمكة المكرمة و ربوع قريش قرب الطائف ،
و قد لبى دعوة صلاح الدين الأيوبي وقدم الى العراق ثم الشام و الحوامدة يعتبرون من تحالفات القيسية في جبل الخليل و الوطن العربي.
بقي الحوامدة في السموع على تلك المنزلة الرفيعة الى اوائل الفترة العثمانية ( القرن السابع عشر ميلادي ) ،
حيث شهدت المنطقة صراعات عشائرية ، و تحالفات معهم و ضدهم يتواترها الناس في قصة الطنيبة
و ما تمخض عنها من نتائج ضدهم في منطقة جبل الخليل حيث استشهد الشيخ محمد بدر الحامدي ،
و قتل الكثير من الطرفين و ساعدت الدولة العثمانية التحالفات المعادية للحوامدة ؛
لنقل السيادة لغيرهم حيث لم يكونوا حينها من أنصار العثمانيين . و حتى تاريخه لم يكن لليهود أي تواجد في فلسطين ..تراجع من بقي من الحوامدة الى الطفيلة (أحدى معاقلهم ) و عند حلفائهم هناك ، و بعد سنوات قليلة قرروا التوجه الى اماكن بعيدة عن الطفيلة و عن حلفاء العثمانيين في المنطقة ،


لما عرفوا من توجه معاد ضدهم . فاتجه ابناء الشيخ محمد بدر الحامدي كما يلي : الشيخ عثمان محمد بدر الحوامدة وولديه خليل و "محمد طه " الى يازور ، و منهم كان عشيرة الحوامدة في يازور ، و اصبح لهم مكانة رفيعة و أملاك كثيرة هناك .و كانوا من أوائل من أسس يازور بعد فتح صلاح الدين و في عهد المماليك . أما الشيخ سالم محمد بدر الحوامدة فقد توجه الى الجسير في جبل الخليل و هم من أهم العائلات بالمنطقة ، و بقي الشيخ أحمد ( احميَد ) محمد بدر الحوامدة أصغر اخوانه في الطفيلة و منهم كان الحوامدة في الطفيلة و لهم مكانة رفيعة هناك .


و اتجه فيما بعد أحفاد الشيخ بدر محمد بدر الحوامدة مع مجموعة من الابناء و ابناء العمومة و غزو السموع من الطفيلة مرة أخرى
بعد أن هدأت الأمور في السموع و جبل الخليل ، و استقروا في مساكنهم الاصلية و بقوا منقعا للدم و العرض في منطقة جبل الخليل و يسمون حاليا بعائلة بدر الحوامدة نسبة الى الشيخ بدر محمد بدر الحوامدة ، و هو الابن الأكبر للشيخ محمد بدر الحامدي .و في فترات قصيرة لاحقة اتجه بعض أبناء العمومة من أحفاد الشيخ محمد بدر الى سوف (دير ياسوف ) بمنطقة جرش ، و عائلة منهم الى قرب اخوالهم من بني حسن في البويضة قرب المفرق ، و قام بعض أبناء الحوامدة من منطقة سوف بالتوجه شمالا و استقروا بالحارة في حوران قريبا من الجولان و اسم المنطقة تل الحارة .



و هناك بعض الاحفاد من الحوامدة استقروا في جبع قرب جنين و في قرى حيفا ( الطيرة ) و عائلة المبارك خرجت من الجسير و استقرت في كولية بين القدس و اللدَ .و لا ننسى أنه يوجد أقارب من الحوامدة في العراق و الحجاز و ليبيا و تونس و الجزائر و موريتانيا من ابناء الحامد نور الدين و اخوانه . قال تعالى : " انا جعلناكم شعوبا و قبائل لتعارفوا ، ان اكرمكم عند الله أتقاكم " الحوامدة ناسبوا و تحالفوا مع معظم القبائل العربية و بقي منهم أبناء كونوا عائلات متحالفة مع العشائر العربية العريقة مثل بني حسن بالأردن و عشائر العتيبة و شمر وسدير و القحاطين و منهم الهواجر ، وعشيرة بلي في مناطق تبوك و شمال المدينة المنورة و الجنابيين في العراق ، و الخوالدة في بلاد الشام و الجزيرة العربية ،ويوجد من أحفاد الحوامدة باليمن و حضرموت تواجدوا هناك في فترة الحكم التركي ، و غيرهم. و عندما تبين تلك العشائر الكبيرة افخادها و مجموعاتها تُظهر الحوامدة كجزء منها . تلك هي الحقيقه المتواترة نقلا عن الآباء و الأجداد أنقلها الى أبناء العمومة و المهتمين.و الله من وراء القصد .


















( قصيدة الحوامدة )الشاعر عيسى ابرأهيم بدرألحوامدة الحامدي العتيري
( الحوامدة)
الحوامده حبــي لكم بين الضـــلوع

ســاكن قد حركته اياد الطيب والجـود

يا ابن الاصول وهل في الحق مكرمة

اذ نالها من عاش مثــل الاسـود

ان الحوامده ذووا فخر وان نسبوا

الى الحوارث او لعلي ذي الطود

لا تـركنن الى الانـذال في امــر

بل لاهل العز والناموس والـجود

انت الكريم ابن الكرام مدرســة

نسل الجدود ذوي الفعل الرشـيد

لا تـــــفزعن لقــول شـارد

وهن كل الحوامده قد اشتهروا بالصناديد

العلم فــيهم والاداب والخـــلق بالعفو سـادوا

وحـجة ووعـــيد لا تاتــين ديار هي لـهم سكـــن

الا وجدت القوم نادوا بالعيدوان

جئتـــهم بحق خص مظلمــــة

وجدتهم للحـق ترسـا مع اسانيدهم

الاسود لهم ارض الوغى مطرح لهم صلاح الدين والقدس مشاهـيد




















شعر أمين ابن بركات بن محمد الحوامدة الحامدي الحسيني الهاشمي


اول كلامي بسم الله باديات الاحســــان

وثاني صلاتي وسلامي عالنبي المختار

وثالث سلامي لعترة سيد الاكــــــــوان

والآل الطيبين والصحبة الابـــــــــــرار


ياحامدي اسمع وخليك بطاعة الرحمان

يكفيك من الفخر انك من عترة الاخيـار

هاشمي عريق النسب والك حسبـــــان

كابـر عن كابـر ومن حيـــدرة لـــــبذار

سليل الطهر من طه فضلة الاحســـان

ادب واخلاق موروثه دين واذكــــــــار

جواد أهلنا ما تنطفي ببيوتهم النيــران


من لحم الاكتاف نقطع ونكرم الخطـــار

ما دنا حامدي بيوم وقصر بضيفـــان

ان ضاقت اقراه فلذ الكبد للضيف نحار

ذول هم صُقر الهواشم غيظهـا بركان

يوم الوغى لسيوفهم بريق وشـــــــــرار

لا نادى المنادي بالحرب شجعـــــان

ومن بغى علينا سهامنا عليه تنــــــــدار

ما نرضى الدنية ولانقبل بالمهـــــــان

ولا نصاحب الدني لوملكنا جنان وانهار

عزة نفس نشتريها بغالية الاثمــــــان


وما نبيع برخص كرامتنا باغلى الاسعار


الحامدي مهما دنت احواله وانــــدان


شامخ ما ينحني ولاعن جود ينــــــــــدار


طَلابنا ما يخيب بوجوهنا السمحـــان نمشي


بحاجة الملهوف وما ننتظر اجار


ولا غابت الشمس واظلمت الاكــوان


من دمانا نشعل درب الهدى انــــــــوار


ياحامدي بعشيرتك افخر وانت شمخان


اسمك من عشيرتك مهيوب وإلك مقدار


ما خالف شرع من كان بالأصل فخران


ولا خير بفتى عاد بفضل العشيرة نكار


عشيرتك أصل الرحم احذر من القطعـان


وان جاروا عليك الاهل خليك صــــبار


تعلى بالصبر مراتب فيها فضل واحسان


ان مال عليك الدهر مالك غير دارك


دار عمك مثل أبوك وزيد له بالقــــــدر


أوزان أوصيك بعمك وصية تقي بوالديه بــــــار


خليك للجذع مشدود وأتعضد بالاخصـــانتبقى


للجذر موصول وتنورعليك أزهــار


أخوك وان شذ لابد من يوم يرده الحنـــان


وابن العم لو قطع أوصال دمه عليك يغار


لا تكثر التأنيب وتنبش بشينة الاخـــــوان


تئباك لقلوب وتصبح مزار بــــــلا زوار


وان كثر مالك وصارلك بالسوق دكــان


لا تبخل واتعاقب لو رموك لاهل بحجار


وان نلت جاه و ارتقيت بمراتب الأعيان

لاتشوف حالك عبن عمك الزمن غـــــدار

لا تضيع عزوة الاهل بكرسي مالوا أمان

خليك مع الأهل حزمة مهيوب وإلك مقدار

ما يسهل كسر عود مضموم مع العيـدان


وما انفرد عود إلا وكان سهل لنكســـــــار


ما يعقر الشاة ذيب الها بالجمع حسبـــان

&&&&&


.


















العتاترة عشيرة الحوامدة نسبا وانتشارا تأليف امين الحوامدة



  • إهداءمن الشاعر العربي الكبير عبد الله خادم العمري من اليمن الشقيق إلى نجل الحوامدة أمين ألحوامدةوذلك عندما زار الأردن عام 1996م واستظافه أمين ألحوامدة باسم عشيرة ألحوامده ، كتب هذا الثناء للحوامدةعامة وله خاصة .
  • وأثناء وجوده في الأردن تم معه لقاء في الإذاعةالأردنية وذلك عن طريق ابن العم المذيع مروان البشابشة وقد أجرى معه اللقاء الزميل مازن المجالي وقد اشترط في اللقاء تقديم شكر لعشيرة ألحوامده على حسن الضيافة وقدأذيع هذا الشكر في الاذاعة الاردنية على الهواء مباشرة في 27-12 1996





بسم الله الرحمن الرحيم

اهدي هذه القصيدة المتواضعة إلى صديقي العزيز أمين ألحوامدة سليل آل بيت النبوة والذي تشرفت بمعرفته بواسطة زميلي بمهرجان المربد الصحفي والكاتب محمد أبو اعمر وكانت فرصة عظيمة أن أتعرف على هذه الشخصية العظيمة ذات الأخلاق الفاضلة والجود العربي الأصيل حيث استضافني وأكرمني وعاب عليه أن أبقى في الفندق، وأبى إلا أن أقيم في منزله المبارك الذي إن دل فإنما يدل على أصالة معدنه ونبل أخلاقه، وهذه هي قصيدتي بعنوان تحية إلى نجل ألحوامده أمين ألحوامدهوكذلك أهديها إلى ألحوامده جميعاً حيث لها الفضل بإنجاب هذه الشخصية المباركة ولما لمست منه من محبة عميقة لعشيرته .





وهيه بعنوان تحية إلى نجل الحوامده أمين الحوامده



شعر: عبد الله خادم المعمري



سطـعـت بنــور ضيائك الأضــــواء .. والشمس في كبد السماء تُضـــــاءُ


بضيـائـك القـمـر المنـير قـد ازدهــــى .. ونـالــه بـالـمن منــكضيــــــاءُ


أنت الأمين فــي العلى وقد انجلـــــى.. فيـك ألوفا وشهــامــة وإبـــــــــاءُ


والأسخياء تعـلمـوا منــك العـطــــــاء.. بـالـجود خـيرك للأنـام سخـــــاءُ


فالجـود فيــك خليقـــة وسـجيــــــــة .. والعـلـم منــك تعـلـم النـبـــــــــلاءُ


متـعـلــم بـثــقــافــــــةومــعـلــــــم .. وشـعــاره ذا الـعـلـموالعـلمـــــــاءُ


أخلاقــــه محمــودة وكريمــــــــــــة .. فتحيـــــة منـــي لـــــه وثنــــــاءُ


والـى الحوامــــدة الكرام أزفهـــــــــا .. بـالـعـطـر والـريحـان ذاك هنـــاءُ


يــــا أردن هـــذه الحوامــــــــــدة .. التي إكرامها قد جاءنـي وضــــاءُ

مـن نـسـلـهـا ذاك الأبي المجتبــــى .. بــمكانــة بــالخـيـر ذامشـــــاءُ

نبذه عن الحوامد في الوطن العربي

0 التعليقات




قصر نالوت في مدينة تيركت القديمه - جنوب ليبيا


ِِ

: في الوطن العربي :



الحوامد في ليبيا واماكن تواجدهم بمنطقة غريان ومنطقة العزيزيه وفي الزيغن كذالك توجد قبيلة الحوامد بمنطقة سرت وهراوة بالقرب من مصراته، وكذلك منطقة سوق الجمعة والنوفيليين بمدينة طرابلس،وتوجد قبائل الأحامدة الذين يسكنون بمنطقة سوق الخمس ويكنى الشخص بالحامدي. كما توجد قبائل الحوامد في تونس وأهم مواقعهم كما ذكرنا أم زقار قرب ذهيبة ووازن وقبيلة الحوامد في سوق الأحد بمنطقة قابس ومنطقة مارت بمدينة مدنين وقبيلة الحوامد بالقيروان وقبيلة الحوامد بسيدي بوزيد، وكذلك بشمال غرب تونس.


كما يوجد بالجزائر عدد كبير من قبائل الحوامد في وادي سوف وفي ولاية إمسيلة حيث لهم بلدية، وفي قبيلة وولاية سكيدكة وربوع الصحراء الجزائرية، ويوجد للحوامد وجود في كل من المغرب وموريتانيا في مدن وجدة والدار البيضاء وبلدة المحاميد في جنوب شرق المغرب، أيضا في مصر التي ضعف فيها التكوين القبلي، نذكر أسماء من يحملون كنية ( حمدي ) وهم بالمئات، وتوجد على تخوم القاهرة بلدة الحوامدية وكذلك بمنطقة الصعيد،في الفيوم و صحراء سيناء ولهم مسجد يسمى مسجد الحامديه في فرع المهند سين كذالك يوجد في فلسطين قبائل الحوامدة، وفي لبنان بطرابلس وفي سوريا والاردن وصحراء الشام وكذلك بالعراق ا ماكن نواجدهم في السماوى وفي الموصل كذاك ووجودهم ايضا في تركيا و توجد قبيلة الحوامد بكثرة في شمال العراق قرب ديار بكر ومنطقة الخليج العربي.




والمعروف أن أصل هذه القبائل موجود بالجزيرة العربية في كل من الحجاز ونجد وحضرموت باليمن، وسلطنة عمان وتروى كتب التاريخ أن الحوامد فرع من بني سليم وبني هلال الذين هاجروا في القرن العاشر الميلادي من مناطقهم في الجزيرة العربية باتجاه الخليج الذي يسمى أنداك بالبحرين وعاصروا ثورة القرامطة ثم توجهت رحلة تك القبائل باتجاه العراق وبعدها انسابوا من خلال بلاد الشام وفلسطين إلى مصر حيث دخلوها وعاثوا بحيواناتهم العديدة أراضي مصر الصحراوية والنيلية فضاق بهم المصريون درعا وقد أتخذ حاكم مصر حينها " المعز لدين الله الفاطمي " قرارا يتخلص به من هذه القبائل الجرارة ومن جهة أخرى يوجهها ضد خصمه حاكم المهدية بتونس " عبيد الله " الذي أصبح مواليا للخليفة العباسي وخارجا عن طاعة حاكم مصر وهكذا عبرت مئات الآلاف من القبائل العربية قدرها بعض المؤرخين بين 63 و نصف مليون ألف، ولاشك أنه قد سبقت هذه الهجرة الكبيرة هجرات أخرى بدأت مع الجيش والفتح الإسلامي الذي قاده " عمر بن العاص " والذي دفن بمدينة طرابلس عام 19 من الهجرة وتوجهت هذه القبائل غربا حتى وصلت إلى بلاد المغرب وشنقيط ( موريتانيا ) وساهمت في فتح الأندلس وبعضها استقر به المقام والبعض الآخر رجع بحثا عن موقع أكثر ملائمة أو أشترك في غزوة أو حرب حتى استقرت هذه القبائل في مواقعها الحالية وبذلك نجد هذه القبائل متناثرة في مناطق واسعة في عدة أقطار.
سنحاول تدقيق المعلومات والروايات التي تعطي هذه القبيلة حقها من التاريخ وذكر مآثرها بأنها قبيلة رهنت وجودها بالدفاع عن العروبة والإسلام ولم تخضع لأي حكم أجنبي قبل عام 1923 مسيحي عندما سيطرت إيطاليا على غرب ليبيا، حتى أن أحد قادة الجهاد رفض الاستسلام وهاجر إلى تونس ولم يعد إلى ليبيا إلا بعد أن حصلت على الاستقلال وودع منطقته بقصيدة يقول مطلعها :
هي بالسلامة يا بلاد تهني .. وتوا تشبحوا كان خرابك مني




ومعروف أن أهل الحوامد قاوموا الاتراك وتحالفوا مع قبائل المحاميد التي قادها " غومة المحمودي " على النحو المذكور في التاريخ واستطاعوا أن يظفروا باعتراف الأتراك بحريتهم وعدم دفعهم الضرائب التي فرضت على باقي القبائل.
ويجدر هنا الذكر أن هذه المنطقة كانت تزاوج بين البداوة في حلها وترحالها والفخر بالشجاعة والغزو، وبين الاستقرار وممارسة دروب الزراعة ومتطلبات الاستقرار وقد نسجت تحالفات عديدة مع جيرانهم من أهل المنطقة مثل نالوت وكاباو وفرسطة وطمزين ضمن علاقات أخوية سلمية يتم تبادل الأدوار فيها بين دور البداوة ودور المستقرين، كما نسجت تحالفا عربيا باسم قبائل المحاميد تمكن من الوقوف في وجه سياسة التتريك وخاض قتالا على مختلف الجبهات في ليبيا وتونس والجزائر من أجل صيانة عروبة وإسلام هذه المنطقة.






وكانت لمنطقة الحوامد تحالفات وعداوات مع عدد من القبائل في الجنوب التونسي في إطار ما كان يسمى وقتئذ ( حروب يوسف وشداد ).
ومن جهة أخرى، هناك علاقة تاريخية تربط قبائل الحوامد بقبائل أولاد نايل التي تقع مواقعهم في منطقة الجميل بشعبية زواره وعن هذه القبائل عبر تراب المغرب العربي ويتواجدون بكثافة في الصحراء الجزائرية.
كذلك تربط الحوامد علاقات مميزة بجيرانهم في مختلف القبائل بشعبية نالوت وبكل من الرجبان والزنتان مع شعبية يفرن، وفي تونس للحوامد علاقات وأحلاف قديمة مع قبائل بني يزيد وقبيلة المرازيق وقبيلة أولاد شهيدة وورغمة على الرغم مما قد يثار بينهم من تضامن والقرارات بسبب النفوذ.

الجمعة، 19 فبراير، 2010

مهرجان الحوامد التراثي الثقافي

0 التعليقات
النصب التذكاري للجندي المجهول - الحوامد







مهرجان الحوامد التراثي الثقافيالذي ا قيم تحت شعار (( جهاد -تراث .. معا لثقافه عربيه اصيله ))


















زهرات الحوامد .. يجسدن مشاهد حية لثقافة موروثة













































منطقة الحوامد الليبية تشهد تنظيم فعاليات المهرجانمهرجان الحوامد التراثي الثقافيالذي أقيم تحت شعار : جاـ(( جهاد ـ تراث .. معا لثقافة عربية أصيلة ))



تُعَدْ الذاكرة التاريخية للأمم والشعوب بمثابة المرآة التي تعكس ماضيها المُشَرٍفٌ ، وتسهم في ترجمة واقع حاضرها المعاش لتنهل من معينه


الذي لا ينضب مستقبل أجيالها المُشّرِق ، بما يتطلب المحافظة عليه والاهتمام به ونقله للأجيال المتعاقبة نقلاً صحيحاً ، لكونه يعد نبراساً لهم


في حاضرهم ومستقبلهم على إعتبار أن : ( امة لا تعرف ماضيها لا تحسن صياغة مستقبلها ) .. تأسيسآ على ذلك وتتويجاً ووفاءً


التضحيات الأجداد البواسل الذين قدموا النفس والنفيس من أجل عزة الوطن وكرامة أبنائه .. وبحضور عدد من الشخصيات الليبية والتونسية


المهتمة بالدراسات التاريخية والموروث الشعبي الأصيل ، إلى جانب الحضور المكثف لشيبها وشبابها أزدانت مدينة الحوامد بشعبية نالوت


خلال يومي 14– 15/11/2009 ف روعة وبهاء ، حيث كانت الجموع الواثقة على موعدا مع انطلاق فعاليات الدورة الرابعة


(( لمهرجان الحوامد التراثي الثقافي )) ، الذي أقيم تحت شعار (جهاد ـ تراث .. معا لثقافة عربية أصيلة)، برعاية وإشراف النادي الثقافي


بالحوامد وجمعية زوزام للفنون والثقافة والتراث بالمؤتمر ..






مقاومة قبيلة الحوامد للاحتلال الأجنبي



وتأكيدآ لأهمية إستعراض وتناول التضحيات والملاحم النضالية التي سطرها هؤلاء المجاهدين بدمائهم النقية من أجل قضايا أمتهم ، يُعَدْ أمر


مُشَرِفْ ومفخرة ينبغي أن تحفظها وتخلدها الذاكرة عبر الأجيال ، لما يحويه من جوانب مُشرقة ومُشَرِفة في في صفحات التاريخ ..


خُصِصَتْ دورة هذا العام وفاءا وتكريما لعدد (42) منفيآ من أبناء هذه القبيلة القومية العريقة للجزر الايطالية النائية عام 1914 ف ، وذلك


عَقِبَ أحداث معركة ( لقن عمران ) الشهيرة .. وبدأت فعاليات المهرجان بالندوة التي شهدها مدرج مبنى كلية الزراعة (سابقا) بمؤتمر


الحوامد ، في تمام العاشرة من صباح يوم السبت الموافق 14/11/2009ف وكانت بعنوان :


((مقاومة قبيلة الحوامد للاحتلال الأجنبي)) ، وشارك في إدارتها عدد من الباحثين والمهتمين بالدراسات التاريخية من القطرين الليبي


والتونسي ، وبعد الكلمة الافتتاحية للأخ/ امحمد سعيد عبد الله ..أمين المؤتمر الشعبي الأساسي الحوامد ، والتي رحب فيها بالضيوف الأكارم


من باحثين ومهتمين وإعلاميين ، قدم بعدها مدير المهرجان الأخ/ ضو على ربيع بسطة موجزة عن برنامج هذه الدورة وجديدها عن


الدورات السابقة للمهرجان ، شُرِعَ بعدها في تقديم المداخلات والورقات المشاركة أعقبتها نقاشات واعية ومعمقة من قبل الحضور الأكارم .. حيث كانت على النحو التالي : ـ






تونس وليبيا .. معا في الحلوة والمرة !!



البداية كانت مع الأخ الأستاذ/ سعيد بن ضيف الله .. حفيد المجاهد/ ضو بن ضيف الله من أولاد أشهيدة بتونس الشقيقة ، حيث تناول في مداخلته ملاحم الكفاح المشترك بين الأشقاء في تونس وليبيا ضد الاستعمار الإيطالي والفرنسي ، وأستعرض المواقف البطولية لجده المجاهد/ ضو بن ضيف الله في مساندة أخوته الحوامد في حركة الجهاد إلى جانب القبائل الأخرى المجاهدة ، وعَدَدَ في مداخلته أسماء بعض المجاهدين والأماكن والمعارك التي دارت رحاها بين مجاهدي البلدين وبين المستعمر الإيطالي والفرنسي كلا على حده ، وذكر عدداً من أسماء المجاهدين الذين شاركوا في ملاحم الجهاد بقيادة المجاهد/ خليفة بن عسكر ..






الثورة على فارضي الأتاوة ( الميري ) ..وجريمة النفي [ 42 من الحوامد نموذجاً ] !!



** وتناول أستاذ التاريخ الحديث بالجامعات الليبية الأخ الدكتور/أحمد عطية أمدلل الملاحم البطولية التي خاضها المجاهدين الليبيين ضد المستعمرين الغزاة ، واستدل بما أشار له إبن خلدون في ( سيرة بني هلال) عن التوزيع الديموغرافي لقبائل : أولاد أبو الهول والسبعة وأولاد طالب والغزايا ... وغيرهم من قبائل المنطقة ، ودورهم النضالي مع المجاهد/ غومة المحمودي ومؤازرة أشقاءهم المجاهدين بمناطق جنوب شرق تونس في التصدي للغزاة ، وأوضح أنه خلال تلك المعارك التي جرت في شمال غرب ليبيا والجنوب الشرقي التونسي ، تكبدت القوات الغازية خسائر فادحة في الأرواح والعتاد .. وتكلم المحاضر عن حيثيات قصة أسر الشيخ المجاهد/ غومة المحمودي عام 1842 ووضعه في قلعة طرابلس استعداداً لنفيه إلى اسطنبول ، وتمكنه فيما بعد من الفرار سرآ من تركيا إلى جزيرة مالطا ومنها إلى ليبيا مرورا بمدينة أصفاقس ، وقدم سرد تاريخي معمق عن سيرة المجاهد : غومة المحمودي إلى حين رجوعه لمنطقة سيناون ومنها إلى منطقة درج ووادي وال ، حيث مكان النصب التذكاري الذي يخلد نضاله ، كما أستعرض المحاضر أسماء المعارك والأماكن التي شهدت كفاح غومة ورفاقه في حركة الجهاد ضذ الأنكشاريين وأعوانهم ، وقدم في ختام محاضرته كشف موثق بأسماء عدد من المنفيين إلى الجزر الإيطالية (42 منفيآ من الحوامد نموذجا) ، مبينا فيه أسماءهم وأسماء أمهاتهم والإتهامات المنسوبة إليهم وأرقامهم بالسجون الإيطالية ..







تحالف الحوامد وبني يزيد ..حول أهداف لا تقبل المساومة أو التحييد !!** أما عضو إتحاد الأدباء والكتاب التونسي وعضو النادي


الثقافي الاجتماعي بحامة بني يزيد الأخ الأستاذ/ الهادي وناس الزريبي (أبو حازم).. فتناول في مداخلته : ( دور المجاهد/ محمد الدغباجي ومجاهدي بني يزيد من تونس في حركة الجهاد الليبي) ، والذين كانوا رفاق درب مع مجاهدي الحوامد وعلى رأسهم المجاهد/ عمر كريد الحامدي ، وأكد متانة اللحمة التي تربط بين تلك القبائل في تصديها للمستعمر ، وأوضح أن ليبيا أمضت خلال الفترة من سنة 1840 إلى 1920 ف ملحمة جهادية متواصلة بداية من التدخل العثماني ونهاية بالاستعمار الإيطالي ، وأستدل أيضا بما ذكره ابن خلدون عن وشائج العلاقة والترابط المصيري المتين الذي يربط بين قبائل غرب ليبيا وجنوب غرب تونس ، ومؤازرة بعضهم البعض لتلبية نداء (هيا على الجهاد) وعند إشتداد المحن وفي سنوات القحط والجفاف ، وعزز حديثه بذكر بعض الأبيات الشعرية المتوارثة التي تصور تلك الملاحم البطولية ..






كر وفر ومباغثة وإرادة صلبة لاتلين !!** أستاذ مادة التاريخ الحديث بالجامعات الليبية الأخ الدكتور/ مصطفى حامد ارحومة من الجماهيرية فكانت مداخلته بعنوان : دور الحوامد في حركة المقاومة الوطنية ضذ الحملات الإستعمارية المتعاقبة ، استعرض خلالها أساليب الكر والفر والمباغثة التي كان ينتهجها المجاهدين في الحل والترحال وأثناء تصديهم للغزاة ، وأشار إلى النخوة والفزعة والاستماتة على المبدأ والإرادة الصلبة التي تحلى بها هؤلاء المجاهدين ، والذي أجبر المستعمر البغيض في بعض الأحيان للتقهقر والرضوخ لأرادتهم التي لا تلين ، الأمر الذي عرض العشرات منهم للإعدام والنفي والإبعاد القسري وفق سياسة (فرق تسود) ، حيث ثم بالفعل تشريد العديد من الأفراد والعوائل منهم إلى خارج الوطن الأم ، نتيجة مواقفهم الرافضة لقهر الإحتلال ووجوده وفرض إملاءاته المذلة ..






أثر الشعر والشعراء في حركة الجهادالشاعر: محمد عبد الرحمن الحامدي نموذجا !!** واختتم الكاتب والأديب التونسي المعروف/عبد الله محمد بن بوعلي المرزوقي المداخلات بمشاركة حملت عنوان : ( دور الشعر الشعبي في تدوين تاريخنا العربي المشترك .. الشاعر/ محمد عبد الرحمن الحامدي أنموذجا ) ، تحدث خلالها عن أثر الشعر والشعراء في ملاحم الجهاد وأستدل بالدور النضالي الذي أطلع به الشاعر الراحل/ محمد بن عبد الرحمن الحامدي ، في سرد ورصد وقائع الأحداث من خلال قصائده الحماسية المؤثرة في حركة الجهاد ، وأكد أن الشعراء آنذاك يعتبرون بمثابة الباحثين والمؤرخين بل ويعتبرون في اغلب الأحيان أصدق انباءا ، لكونهم معايشين للواقع ومتابعين جيدا لرصد الأحداث ساعة بساعة ودقيقة بدقيقة .. أُعطيت بعدها فسحة للشعراء من ليبيا وتونس بإلقاء ما جادت به قرائحهم الإبداعية من خلال الشعبي والفصيح ، الذي يتناول تلك الملاحم الجهادية الرائعة التي سطرها أجدادنا بدماؤهم الطاهرة النقية للذود عن حمى الوطن والعرض..






معرض للمقتنيات الشعبية ..وتجسيد حي للعرس التقليدي الحامدي !!وفي تمام الخامسة مساءا كانت الساحة الشعبية بالحوامد على موعد مع الجموع حيث بداية البرنامج الاحتفالي للمهرجان ، والذي بدأ بالنشيد الجماهيري وآيات من الذكر الحكيم ألقاها أحد البراعم الخيرة من حملة كتاب الله ، توالى بعدها إلقاء الكلمات المعبرة عن هذا الحدث التراثي الثقافي الرائع من قبل كل من : ـ المؤسسة العامة للثقافة / القيادات الشعبية الاجتماعية بشعبية نالوت / اللجنة المشرفة على المهرجان .. وحيا جل المتحدثين في مستهل كلماتهم الحضور الأكارم من داخل وخارج الجماهيرية ، وأكدوا على أن أقامة مثل هذه المهرجانات تعد بمثابة النافذة التي يتاح من خلالها الإطلاع والتواصل بين الأجيال بغية المحافظة على تراث الآباء والأجداد ، لكونها تمثل نقطة اشعاع تظهر خصائص الموروث الشعبي الليبي ، وذلك من خلال اللوحات الفنية الرائعة التي تجسد تقاليد عريقة وعادات أصيلة قد تمحى أو تندثر من ذاكرة الأجيال ، وأجمعوا في كلماتهم على : إن تراثنا الشعبي الأصيل وما به من خصائص يعتبر الزاد الثقافي الذي ننهل من معينه لكونه يُعَدْ مفخرة لنا ولأجيالنا القادمة ، الأمر الذي يتطلب منا أن نتمسك به وندافع عنه في وجه محاولات المسخ والطمس والتشويه ..






نعم للأصالة .. لا للتخلي عن ثقافتنا الموروثة !!وبخطى ثابتة وواثقة وهامات شامخة كشموخ الجبل الأشم الذي شهد اروع ملاحم التضحية والفداء ، ولُقِنَ الغزاة خلالها دروس مستفادة في معاني التضحية والفداء وعدم الخضوع لـ (فرمانات) الذل والهوان والقبول بدفع (الميري) .. قدم براعم وأشبال وزهرات الحوامد وهم يرتدون أبهى الحلل التقليدية ، لوحات استعراضية رائعة جسدت الثراث الشعبي الأصيل الذي تزخر به المنطقة ، من خلال العرض الرمزي للمؤسسات التعيلمية والشبابية بالمؤتمر ، وتجسيد حي للوحات :(العرس التقليدي الحامدي ) و(الزفة) و(مشاهد من الأزياء التقليدية الجميلة) ...وغيرها من اللوحات التراثية الرائعة التي أبهرت أنظار جموع الحاضرين وعدسات الصحفيين ، وداخل بيوت الشعر(النجع) التي انتصبت شامخة كشموع أهلها داخل الساحة الشعبية بالحوامد ، وجسدن خلالها الزهرات الجميلات حفيدات المجاهدين لوحات رائعة في طرق غزل ونسج الصوف إلى آخر مراحله (المسدة) ، ومشاهد حية (للرحي) وعرض نماذج من الأكلات الشعبية : كخبزة التنور والزيتون والبسيسة واللوسة والتمور.. وغيرها من أصناف الأكلات الشعبية التي لازالت تستخدم في المائدة حتى يومنا هذا ، إلى جانب بعض الأدوات والمعدات المستخدمة في جني الزيتون والاستخدامات الأخرى ، كما تم عرض نماذج من الأسلحة النارية القديمة التي كان يستخدمها المجاهدين في تصديهم لحملات الاستعمار المتعاقبة على المنطقة .. وتخلل البرنامج الإحتفالي للمهرجان إلقاء العديد من القصائد الشعبية المعبرة لشعراء من تونس وليبيا ، وبعض الفقرات الموسيقية والغنائية الرائعة لفرق الفنون الشعبية بالمنطقة ..






حفل فني ساهر !!وعند العاشرة مساءا كان للجماهير موعدا طربيا ممتعا مع الحناجر الذهبية التي شدت بأحلى الكُلم شعرا وطربا ، وترددت أصداءه الرائعة في كافة أرجاء المنطقة ، وذلك بمشاركة بعض فرق الفنون الشعبية بالمنطقة الغربية للجماهيرية وعدد من الشعراء الشعبيين من تونس وليبيا ، حيث قُدمت وصلات غنائية رائعة ولوحات راقصة شعبية راقصة حركت شجون الشباب ، الذين تفاعلوا معها بالتصفيق والرقص على ترانيم مبدعيها الطربية وإيقاعات صوت (الزكرة) الشجي




بقى أن نذكر !!** أن هذه القبيلة القومية العريقة نالت كغيرها من القبائل الليبية المجاهدة نصيبها من التنكيل والبطش والنفي القسري على أيدي المستعمر (التركي والفرنسي والإيطالي) ، حيث تم نفي أكثر من (42) مجاهد منها إلى ما وراء البحار في أبشع صور النفي الجماعي آنذاك ، هذا إلى جانب تقديمها عشرات الشهداء كقرابين من اجل الحرية و الانعتاق من تسلط و قهر المستعمر لبلادنا ، وتشتيت العديد منهم في ربوع ليبيا وبأغلب الأقطار العربية ، بسبب رفضهم المستميت للانصياع والخضوع لـ ( فرمانات) الذل والهوان والرفض القاطع للرضوخ لإرادة المستعمر ، بقبول مبدأ دفع الأتاوة ( الميري) الذي حاول المستعمر يائسا فرضها عليهم .






متابعة: سالم الزروق الحامدي تصوير : أكرم الحامدي و محمد الشيخي

الخميس، 18 فبراير، 2010

تقرير بيسط عن قبيلة سيبان وتاريخها العريق

0 التعليقات






تقرير بيسط عن قبيلة سيبان وتاريخها العريق


تشمل قبيلة سيبان ستة عشر قبيلة وأ نا القيت الضوء على قبيلة الحامديين
سيبان قبيلة عمرها 3000 سنة
وسيبان قبيلة حميرية تسكن في حضرموت ولها فروعها الكثيرة المنتشرة في انحاء من جزيرة العرب
ونسب قبيلة سيبان في جميع كتب الأنساب العربية مثل الاشتقاق والسبائك ولقد أخطاء صاحب السبائك فقال شيبان بالشين


وذكرهم الأمام نشوان بن سعيد والعلامة ابن حزم في جمهرة انساب العرب والمؤرخ لسان




اليمن ابومحمد الحسن الهمداني صاحب الاكليل والصفه







  • قبيلة الحامديين ..الحامديون قبيلة كبيرة ومؤثرة في سيبان وهم ابو النقود في سيبان وهم بنو حامد بن









  • حيدان بن سلمان بن الحارث بن سيبان الحميري .والحامدين ينقسموا الي خمسه اجزاء









  • هم (( الاشعاف وال باخليد والمواجحة وباكرد هو بامرصرص ))الاشعاف هم









  • الباشعفين ومنهم الباحميد وبادعم .وال باخليد منهم بانقيطة وال بصير والحمادي









  • وبامزيود وال نباش .والمواجحة هم باظافر وبلعرج وباغراب وباعفاره وبامراغه









  • وباميس وباعيدان وباسعيد وبنحترشاما الباكرده فهم بايزيد وباناصر وال سعيد وعيال




  • الشيبة وباعوض وبابصيليا





  • ما البامرصرص فهم ال سعيد وال عبدالله بن سعيد وال حمد باسعيد وال عمر وال









  • سالمبامحمد وال سعيد باعمر وال حمد بامحمد ..ويسكن الحامدين في الهوته وسوط









  • الحامدين ووادي دوعن وتذكر المصادر الشفهية ان الجوهيين من سيبان كانوا قد









  • استولوا على مناطق داخل واديليسر في مراه وعقرون فاستظلم منهم بعض ال العمودي









  • فاستدعوا الحامدين وحصل التفاهمبين الجوهيين والحامدين على ارجاع حق العمودي









  • وتم ذلك واعترافا بالجميل وهب العمود يبعض الاراضي في عقرون للحامدين .وقد









  • ذكر الحامدين في المقدمة في وثيقة 1172هـ وذكر عدد كبير منهم ((21رجلا))









  • ممايدلل على اهمية وقوة هذه القبيلة والذين ذكروا هم .4- محروس بن محمد باغراب









  • الحامدي5- سالم باغراب الحامدي 6- عبدالله باعلي بامراغه الحامدي7- عمر بن









  • محمد باعيدان الحامدي8- علي بن سعيد باكرده الحامدي9- شكيل الحامدي10- محمد بامحمد باشعفين الحامدي11- احمد بامحمد الحامدي12- عبدالله بن سعيد باكرده









  • الحامدي13- عبدالله باكرده الحامدي14- علي باحميد الحامدي15- عبدالله باحميد









  • الحامدي16- عبدالله باعبد آل شعاف الحامدي17- عبدالله باسعيد باصقر الحامدي18-









  • عمر بن عبيد باصقر الحامدي19- عيسى بن مقرم الحامدي20- أحمد بانقيطة









  • الحامدي21- وجبل بانقيطة الحامدي22- عمر بن أحمد بامرصرص 23- عبدالله باضافر الحامدي24- حسن باضافر الحامدي









  • وتعد دار الباشعفين الحامدين من الديار الكبرى في سيبان فهم ابو النقود ومنهم




  • مقادمة اشتهروا بالعقل والحكمة منهم الشاعر سالم باشعفين القائل مخاطباً السيد حسينا لمحضار .



حكيــت لك من قبل والكذاب يلعن في المقال



السيد أنكرني من أهلي والقرابة والعيـــــــال



من دوعن انكرني ومن سيبان درعي والدهال



لي مال في عقـرون وانا وقسيم في ذيك الجبال







  • وشارك العديد منهم في أحداث كثيرة واهم مشاركتهم الحديثة في ثورة القبائل ((1950









  • م-1961م )) ومن مشاركاتهم في هذه الثورة في تاريخ 12/7/1961م قام الحالكه









  • والخامعه والحامدين بقطع 300 نخله في غيظه مراهوعقرون والخليف وحيد









  • الجزيل .وشارك أحمد الحاج الحامدي في معركة المدحر التى اعلن المقدم سالم بالجويد









  • بدايتها في ظهر يوم الاربعاء الموافق 19/7/1961م .في 8/8/1961م اطلق رجال









  • الحالكه والخامعه والحامدين النار علي مركز حوفه وقتلوا مبارك بن زايد









  • البريكي .وفي المحاكمة طالبت الحكومة من الحالكه والخامعه والحامدين والمراضيح









  • ارجاع كلا لمن هو بات اوقيمتها الي اصحابها واما الحكوميه منها فتعتمد علي البيانات









  • التى سوف يصدرها المسؤلين.وفرض على الحامدين دفع سبعه بندق كتعويضات









  • عينه .وحكمت بالسجن على كلا من :- - المقدم سالمين بن سعيد الحامدي (6اشهر









  • بدون اشغال )احمد الحاج الحامدي(12 سنه اشغال شاقه)صالح باصقر(12سنه اشغال









  • شاقه)سجن اثنات من الحامدين يختارهم المقدم لمده (6سنوات اشغال شاقه)وفي النطق









  • الاول بالحكم حكم بالاعدام على ثلاثه من الحالكه والخامعه و الحامدين









  • للاشتراكهم في قتل الجندي البريكي في حوفه. واعدام ثوار المدحر وعددهم (46









  • رجلا).الأراضي السيبانيهأعلم أن منبع سيبان ومناطق سكنهم الاولى بحضرموت هي









  • المناطق من ساحل بحر المكلا الي كار سيبان بالشمال .





  • ففي هذه المنطقة انتشرت فروعهم الاولى وبعدها تفرقوا فيانحاء حضرموت .. ومساكن









  • سيبان بحضرموت هي الحيق وجباله ووادي العرش وشعاب العكابرهوال بني حسن









  • ووديانهم وديان المحمدين وجبال البارشيد وسيطان وادي حمم ووادي العريط(بضم









  • العين والياء وسكون الراء ) وشعاب المسنا والرشه وسيطان اودية حويره









  • والسنمبكوحاح وراس فيل ووادي دوعن وسيطانه الغربيه وغيرها ....تمتد ارض









  • سيبان على طول الساحل من بئر على قنا حتى المكلا او شرق المكلا ومن السواحل









  • جنوبا حتى ملتقى وديان عمد ودوعن والعين شمالا ومن غيل باوزير الي عزان وميفع









  • غربا وهي مناطق كانت تحت حكم سيبان كما سوف نرى .وعل هذه المساحة تنتشر









  • القبائل السيبانيه فيسكن الحالكة الجهة الشمالية وتمتد أرضهم من المشهد الي وادي









  • حويره ومن جبال وادي العين الي مسافة هضبة دوعن الغربية الفاصلة بين دوعن









  • وعمد ( السيطان) ومن حد الحلكي في حويره تبداء ارض الخامعه ويتمركزالمراشده









  • في الكار ويسكن السموح في وادي حنور والجوهين في ريدتهم وفي دوعن والعكابره









  • والمحمديين والبامخرمه والبحسني في السواحل والمشاجره في وادي يبعثو السلاطين









  • في وادي حمم والقثم من الخامعه يسكنوا في السيطان وكذلك بعض الحامدين


قصيدة البراءة (تبالكم سحقا لكم يا اقوام درام سفل ..... الله ينصر دينك ياالشاعر )


طلي علينا يا حريه فلسطين الجريحه تنادي وين العربي يشوف ولادي


مؤسسة الاحفاد الاعلامية - تقدم - نشيد حي الله الرجال النقشبندية


قصيدة سداح

أغنية من التراث الأصيل – ياخيل سالم للمطربة التونسية صليحة

iv dir="rtl" style="text-align: right;" trbidi="on">

-كلمات الأغنية

يا خيل سالم باش روحتولي **** بانا وجوه تقابلو قولولي -------------------------- باش لي جيتو واش قولكم **** في اللي الذي خليتو سالم ع العقاب شايع صيته **** يوم البراز --------------------------- يا خيل سالم باش روحتولي **** بانا وجوه تقابلو قولولي ---------------------------- ماضا ركب من عودة وما **** ضا لحق من شابة خندودة تتزعوط الاعراش من باروده **** كواي في الفرسان بالمفتولي ---------------------------- يا خيل سالم باش روحتولي **** بانا وجوه تقابلو قولولي ----------------------------- ماضا ركب متعني **** دايم على قرن الجواد يغني ما اصعب فراقك يا عزيزي حني **** مقابيس نارك ما بغوا يطفولي ---------------------------- يا خيل سالم باش روحتولي **** بانا وجوه تقابلو قولولي ------------------------------
ماضا ركب من ساسة **** يوم البراز ماضا يبيع براسه اذا زغرتت مكحول هذب نعاسه **** تعيط تنادي وينهو مخلولي ---------------------------- يا خيل سالم باش روحتولي **** بانا وجوه تقابلو قولولي ----------------------------
فيكمشي منهو يركب **** فيكمشي منه يخفي الستر ناوي فيكمشي منهوعلى الصبر يلاوي**** نصدق عليه محبتي ووصولي ----------------------------
يا خيل سالم باش روحتولي **** بانا وجوه تقابلو قولولي ------------------------------ ما غاضنيش حالي **** ما غاضنيش فتنو نهار مشالي لو كان قتله حر دمه غالي **** نصدق عله محبتي ووصولي -------------------------------- يا خيل سالم باش روحتولي **** بانا وجوه تقابلو قولولي ---------------------------------- =============================================== ياخيل سالم باش روحتولي وبأي الوجوه تقابلو .. قولولي في إطار ما سبق الحديث عنه حول تفشي عادات الحرب والإغارة في تقاليد وحياة البداوة وفي إطار ما سبق الإشارة إليه من انتشار ظاهرة الصفوفية في أواخر القرن التاسع عشر وحيث لم تكن الحدود الحالية موجودة ، كانت القبائل والمواطنين ينتقلون ويرتحلون حيث شاءوا، وأحياناً تحصل معارك نتيجة الخلاف على الكلأ أو الماء أو المراعي أو غيرها. وذات مرة غزت إحدى القبائل الموجودة داخل الحدود التونسية الآن وربما من قبيلة " ورغمة " وساقت إبل وحيوانات من الحوامد ثم ( الفزع ) إي توجهت مجموعة من الحوامد بقيادة فارس مشهور إسمه " سالم بيزو " ( وهو جد عائلة " قديم " المعروفة )، وبعد معركة كبيرة قتل الفارس ( سالم ) المذكور ، وعندما رجعت المجموعة إلى قرية ( تيركت ) مقر الحوامد وهي تقع على سفح جبل يحميها وادي سحيق ويقابلها جبل آخر بمجرد أن يطل أحد يراه سكان القرية ( التي هي اليوم مهجورة ) وعندما بانت المجموعة القادمة، تفحصها سكان القرية عبر الوادي وكان من بينهم والد سالم المذكور، فناداهم بيت الشعر المذكور : يا خيل سالم باش روحتولي وبأي الوجوه تقابلو .. قولولي وقد عرف والد القتيل موت أبنه لأنه لم يراه منتصباً على فرسه بل كان مطروحاً على ظهره. بهذا البيت استطاع ذلك الشيخ أن يفجر في تلك القوة الحماس لأخذ الثأر واسترجاع حيواناتهم، وذلك ما حصل فعلاً. المصدر من موقع و منتديات دريكيمو العالمية DRIKIMO.COM ========================================================

إيقاظ الوسنان في فضائل أهل عُمان - للشيخ المقبالي

رسالة الإسلام ، خطبة الجمعة للشيخ علي الحامدي

div dir="rtl" style="text-align: right;" trbidi="on">

خليفة الحامدي شاعر من سلطنة عمان - قصيدة المطر

قصيدة الشاعر يوسف الكمالي بمهرجان دبا التراثي 2012

div dir="rtl" style="text-align: right;" trbidi="on">

قصيدة مؤثرة قالها معمر القذافي قبل وفاته

div dir="rtl" style="text-align: right;" trbidi="on">

ألمنشد عبد القادر الحامدي من العراق

قصيدة ( عُمان ) للسيد فاتك بن فهر آل سعيد

اسطورة الشهيد صدام حسين المجيد - ألشاعر داود بن سليمان ألشحي

أصالة نصري- تبقى فلسطين عربيه

كتاب وشعراء قبيلة الحوامد

صندوق المحادثه