مدونة الحامدية

مدونة الحامدية

الثلاثاء، 13 يوليو، 2010

نبذ عن قبيلة القطارنه في الوطن العربي ،

الخمس(ساحل الاحامد


قطارنة الابيار

هناك قبيلة تسمى بالقطارنة وهى احدى قبائل فخذ سديدي من العواقير من الجبارنة من السعادى .........اى من بنى هيب من بنى سليم تقيم في منطقة الابيار

ومنهم الفتى الشهيد القطراني الذى دك معسكرا للامريكان فى غرب العراق عام 2007 عواقير القطارنه ير جع الى العلواني شقيق كل من وافى جد قبيلة اولاد وافى المقيمة فى وسط ليبيا , وشقيق سليمان جد ثبيلة العلاونة فى الجبل الاخضر


(قطارنه) اصلهم من قطرون ... فالقطرون عند بدو برقة هى اقصى منطقة فى الجنوب)

قطارنة الابيار وبنغازيه ،من، القبائل ، العربيه، دبابية سلمية قيسيه يرجع ،الى الام العلاونة الى علوان بن سالم بن رافع من بنى دباب من بنى سليم …


(ما ذكر، ابن خلدون وغيره والذى قال ايضا بنو سالم وشعوبهم العلاونة والاحامد والعمايم والمرازيق , واردف العلامة ابن خلدون قائلا: ومن العلاونة طائفة ببرقة (شرق ليبيا


(قطارنة العراق من بني تميم )


البعض يرجعهم الى العشائر العدنانية والبعض الاخر يقول انهم من بني تميم
عشائر الكطارنه يراسهم حاليا الشيخ كاظم عبود شهاب ال رباطسموا بهذا الاسم بسبب نزوحهم من دولة قطر ومن ثم استقروا بالكويت ومن بعد ذلك الى محافظة البصره

( الحوامد ايضا فخذ من عشيرة ال رباط وهي عشيرة من ضمن عشائر الكطارنة( ان القطارنة من قطارنة الاردن وهم جذام القحطانية...وهم من بنى مهدى من جذام القحطانية ، ولا علاقةلهم بقبائل برقه


من قطارنة البصرة والاحواز المحتل الذى سموا بذلك لانهم اتوا من قطر وهم ومن بنى تميم العدنانية ..




0 التعليقات:

إرسال تعليق

مؤسسة الاحفاد الاعلامية - تقدم - نشيد حي الله الرجال النقشبندية


هنا بغداد المعتصم بالله


ابشري بغداد جينا من ساحة الحق في سامراء حماسية روعه


أغنية من التراث الأصيل – ياخيل سالم للمطربة التونسية صليحة

iv dir="rtl" style="text-align: right;" trbidi="on">

-كلمات الأغنية

يا خيل سالم باش روحتولي **** بانا وجوه تقابلو قولولي -------------------------- باش لي جيتو واش قولكم **** في اللي الذي خليتو سالم ع العقاب شايع صيته **** يوم البراز --------------------------- يا خيل سالم باش روحتولي **** بانا وجوه تقابلو قولولي ---------------------------- ماضا ركب من عودة وما **** ضا لحق من شابة خندودة تتزعوط الاعراش من باروده **** كواي في الفرسان بالمفتولي ---------------------------- يا خيل سالم باش روحتولي **** بانا وجوه تقابلو قولولي ----------------------------- ماضا ركب متعني **** دايم على قرن الجواد يغني ما اصعب فراقك يا عزيزي حني **** مقابيس نارك ما بغوا يطفولي ---------------------------- يا خيل سالم باش روحتولي **** بانا وجوه تقابلو قولولي ------------------------------
ماضا ركب من ساسة **** يوم البراز ماضا يبيع براسه اذا زغرتت مكحول هذب نعاسه **** تعيط تنادي وينهو مخلولي ---------------------------- يا خيل سالم باش روحتولي **** بانا وجوه تقابلو قولولي ----------------------------
فيكمشي منهو يركب **** فيكمشي منه يخفي الستر ناوي فيكمشي منهوعلى الصبر يلاوي**** نصدق عليه محبتي ووصولي ----------------------------
يا خيل سالم باش روحتولي **** بانا وجوه تقابلو قولولي ------------------------------ ما غاضنيش حالي **** ما غاضنيش فتنو نهار مشالي لو كان قتله حر دمه غالي **** نصدق عله محبتي ووصولي -------------------------------- يا خيل سالم باش روحتولي **** بانا وجوه تقابلو قولولي ---------------------------------- =============================================== ياخيل سالم باش روحتولي وبأي الوجوه تقابلو .. قولولي في إطار ما سبق الحديث عنه حول تفشي عادات الحرب والإغارة في تقاليد وحياة البداوة وفي إطار ما سبق الإشارة إليه من انتشار ظاهرة الصفوفية في أواخر القرن التاسع عشر وحيث لم تكن الحدود الحالية موجودة ، كانت القبائل والمواطنين ينتقلون ويرتحلون حيث شاءوا، وأحياناً تحصل معارك نتيجة الخلاف على الكلأ أو الماء أو المراعي أو غيرها. وذات مرة غزت إحدى القبائل الموجودة داخل الحدود التونسية الآن وربما من قبيلة " ورغمة " وساقت إبل وحيوانات من الحوامد ثم ( الفزع ) إي توجهت مجموعة من الحوامد بقيادة فارس مشهور إسمه " سالم بيزو " ( وهو جد عائلة " قديم " المعروفة )، وبعد معركة كبيرة قتل الفارس ( سالم ) المذكور ، وعندما رجعت المجموعة إلى قرية ( تيركت ) مقر الحوامد وهي تقع على سفح جبل يحميها وادي سحيق ويقابلها جبل آخر بمجرد أن يطل أحد يراه سكان القرية ( التي هي اليوم مهجورة ) وعندما بانت المجموعة القادمة، تفحصها سكان القرية عبر الوادي وكان من بينهم والد سالم المذكور، فناداهم بيت الشعر المذكور : يا خيل سالم باش روحتولي وبأي الوجوه تقابلو .. قولولي وقد عرف والد القتيل موت أبنه لأنه لم يراه منتصباً على فرسه بل كان مطروحاً على ظهره. بهذا البيت استطاع ذلك الشيخ أن يفجر في تلك القوة الحماس لأخذ الثأر واسترجاع حيواناتهم، وذلك ما حصل فعلاً. المصدر من موقع و منتديات دريكيمو العالمية DRIKIMO.COM ========================================================

إيقاظ الوسنان في فضائل أهل عُمان - للشيخ المقبالي

رسالة الإسلام ، خطبة الجمعة للشيخ علي الحامدي

div dir="rtl" style="text-align: right;" trbidi="on">

خليفة الحامدي شاعر من سلطنة عمان - قصيدة المطر

قصيدة الشاعر يوسف الكمالي بمهرجان دبا التراثي 2012

div dir="rtl" style="text-align: right;" trbidi="on">

قصيدة مؤثرة قالها معمر القذافي قبل وفاته

div dir="rtl" style="text-align: right;" trbidi="on">

ألمنشد عبد القادر الحامدي من العراق

قصيدة ( عُمان ) للسيد فاتك بن فهر آل سعيد

اسطورة الشهيد صدام حسين المجيد - ألشاعر داود بن سليمان ألشحي

أصالة نصري- تبقى فلسطين عربيه

كتاب وشعراء قبيلة الحوامد

صندوق المحادثه